منتدى اللغة العربية
أنت غير مسجل في منتدانا إضغط هنا للتسجيل

منتدى اللغة العربية

منتدى يتعلق بكل ما يخص اللغة العربية
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 شرح قصيدة أراك عصي الدمع شيمتك الصبر لأبي فراس الحمداني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
وردة البنفسج
مشرف منتدى العروض
مشرف منتدى العروض


عدد المساهمات: 2
تاريخ التسجيل: 09/07/2009

مُساهمةموضوع: شرح قصيدة أراك عصي الدمع شيمتك الصبر لأبي فراس الحمداني   الخميس يوليو 09, 2009 6:42 pm

أراك عصي الدمع
للشاعر أبو فراس الحمداني


أراك عصي الدمع شيمتك الصبر **** أما للهوى نهي عليك ولا أمرُ ؟
شرح البيت
أي أراك تعصى الدمع وتخرج من طاعته ، من أخلاقك الصبر ، أليس للحب أمر ونهي عليك ؟
الاساليب البلاغية والصور الجمالية:
- ( أراك) إتكأ الشاعر على كاف الخطاب لماذا؟ ليبين قربه من قلبه
- البيت الأول من البيت أسلوب إنشائي استفهام غرضه العتاب
- وهنا يقسم الشاعر نفسه إلى قسمين العقل والقلب وفيه تشخيص أي جعل من قلبه شخضا يتحاور معه
- أما جاءت للتخيير
- طباق أو تضاد بين (نهي وأمر)


بلى أنا مشتاق وعندي لوعة **** لكن مثلي لا يذاع له سرُ
أي نعم أنا مشتاق وعندي حرقة في القلب ، لكن مثلي لا يفشى له سر .


إذا الليل أضواني بسطت يد الهوى **** وأذللت دمعا من خلائقه الكبرُ
أي إذا الليل أضعفني مددت يد الحب ، وأضعفت دمعا من صفاته العظمة والتجبر .


تكاد تضيء النار بين جوانحي **** إذا هي أذكتها الصبابة والفكرُ
أي تكاد تضيء النار بين أوائل ضلوعي تحت الترائب ، إذا هي أشعلها الشوق والتفكير .


معللتي بالوصل والموت دونه **** إذا مت ظمآنا فلا نزل القطرُ
أي أطمعتني بالوصل والموت دون ذلك ، إذا مت عطشانا وما نزل المطر .


بدوت وأهلي حاضرون لأنني **** أرى دارا لست من أهلها قفرُ
أي أتيت من البادية حيث هي الحبيبة ، وأهلي مقيمون في الحضر ، لأني أرى الدار التي أنتِ لستِ منها ، أرضا لا ماء فيها ولا ناس ولا كلأ .


وحاربت قومي في هواكِ وإنهم **** وإياي لولا حبكِ الماء والخمرُ
أي حاربت قومي لأجل حبكِ ، وإني لولا حبكِ لامتزجت بهم كما يمتزج الماء والخمر .


فإن كان كما قال الوشاة ولم يكن **** فقد يهدم الإيمان ما شيد الكفرُ
أي إذا قال الوشاة أنني وفيت لإنسانة شيمتها الغدر ، فالحب الصادق يهدم ما بناه قول الوشاة .


وفيت وفي بعض الوفاء مذلة **** لآنسة في الحي شيمتها الغدرُ
أي يقول الوشاة أني وفيت لإنسانة شيمتها الغدر ، والوفاء في ذلك مذلة .


وقور وريعان الصبا يستفزها **** فتأرن أحيانا كما يأرن المهرُ
أي رزنت وثبتت وأول الصبا يستخفها ، فتمرح أحيانا كما يمرح وينشط المهر .


تسائلني من أنت وهي عليمة **** وهل بفتى مثلي على حاله نكرُ
أي تسألني من أنت وهي تعلم ، وهل فتى على حالي من الشهرة أو اللوعة يجهل ولا يعرف ؟


فقلت كما شاءت وشاء لها الهوى **** قتيلك قالت أيهم فهم كثرُ
أي أجبتها بإرادتها وإرادة هواها ، أنا قتيلك ، قالت أي واحد منهم فهم كثيرون ؟


فقلت لها لو شئت لم تتعنتي **** ولم تسألي عني وعندك بي خبرُ
أي قلت لها إذا أردتِ لم تسأليني عن شيء يشق عليكِ ، ولم تسألي عني وعندكِ بي علم .


فقالت لقد أزرى بك الدهر بعدنا **** فقلت معاذ الله بل أنتِ والدهرُ
أي قالت لقد حقرك الدهر ، فقلت معاذ الله بل أنتِ والدهر معا .


فأيقنت أن لا عز بعدي لعاشق **** وأن يدي مما علقت به صفرُ
أي أن حبه لها قد حقره على عزته ورفعة قدره ، لذلك لا عز لعاشق لها بعده ، وأدركت أن ما تعلقت به من الآمال خرجت يدي منه خالية .


وقلبت أمري ولا أرى لي راحة **** إذا البين أنساني ألح بي الهجرُ
أي نظرت في أمري ولا أرى لدي راحة ، إذا الفراق أنساني ، يلح بي البعد .


فعدت إلى حكم الزمان وحكمها **** لها الذنب لا تجزى به ولي العذرُ
أي عدت إلى قولي بل أنتِ والدهر ونظرت في حكمها ، أنا معذور وهي المذنبة .


كأني أنادي دون ميثاء ظبية **** على شرف ظمياء جللها الذعرُ
أي كأني أنادي دون التلعة ظبية ، مكانها عالي رقيقة الجفون ، غطاها الخوف والفزع .


تجفل حينا ثم ترنو كأنها **** تنادي طلابا بالواد أعجزه الحضرُ
تمضي وتسرع حينا ، ثم تديم النظر بسكون الطرف ، كأنها تنادي ولد الظبية بالواد عجز عن الركض ، أي أنادي هذه الحبيبة لتدنو إلي وتترك هجري ، فتشرد مبتعدة ثم تنظر إلي كأنها تدعوني ، فهي تشبه ظبية رقيقة الأجفان واقفة في مكان عال وقد شملها الذكر من الصيادين ، فحينا تبعد وحينا ترنو للواد ، كأنها تنادي ولدا لها عجز عن اللحاق بها .


فلا تنكريني يا ابنة العم إنه **** ليعرف من أنكرته البدو والحضرُ
أي لا تنكري معرفتي ، فإن من أنكرتيه تعرفه البدو والحضر .


ولا تنكريني إنني غير منكر **** إذا زلت الأقدام واستنزل النصرُ
أي لا تنكريني فأنا معروف ، إذا تعثرت أقدام الفرسان في الحرب لهولها ونزل عليهم النصر .


وإنني لنزال بكل مخوفة **** كثير إلى نزالها النظر الشزرُ
أي أنا أنزل بكل أرض مخوفة يكثر فيه الأعداء ، ينظر نظرة الغضبان المباغض .


وإني لجرار لكل كتيبة **** معودة أن لا يخل بها النصرُ
أي وأنا أجر كل جيش تعود أن لا يغيب عنه النصر .


فأظمأ حتى ترتوي البيض والقنا **** وأسغب حتى يشبع الذئب والنسرُ
أي أعطش حتى تشرب السيوف والرماح من الدماء ، وأجوع حتى تشبع الذئاب والنسور من لحوم القتلى .

ولا أصبح الحي الخلوف بغارة **** ولا الجيش ما لم تأته قبلي النذرُ
أي لا آتي صباحا على جيش رجاله غائبون ، ولم يبق منه إلا العاجزون والنساء ، دون أن أنذره ، فلا أغزو جيشا قبل أن أنذره .


ويا رب دار لم تخفني منيعة **** طلعت عليها بالردى أنا والفجرُ
أي رب دار لم تخفني ، طلعت عليها مع الهلاك أنا والفجر .


وحي رددت الخيل حتى ملكته **** هزيما وردتني البراقع والخمرُ
أي رجع عن الحي بعد أن استوى عليه ، ولم يسبِ النساء ولا هتك خدورهن .


وساحبة الأذيال نحوي لقيتها **** فلم يلقها جافي اللقاء ولا وعرُ
أي رب فتاة لقيتها بعد النصر آتية إلي تسحب أذيالها تبخترا لما هي عليه من النعمة ، فأحسنت لقاءها ولم أكن جافيا صعبا .


وهبت لها ما حازه الجيش كله **** ورحت ولم يكشف لأبياتها سترُ
أي أن هذه الفتاة جاءته متكلة على شهامته ، تسأله أن يرد أموال الحي التي غنمها ، فوهبها كل ما حازه الجيش ، وفارقها وهي مكرمة مصونة .


ولا راح يطغيني بأثوابه الغنى **** ولا بات يثنيني عن الكرم الفقرُ
أي لم يجعلني الغنى طاغيا ظالما مسرفا في المعاصي ، ولم يمنعني الفقر عن الكرم .


وما حاجتي بالمال أبغي وفوره **** إذا لم أفر عرضي فلا وفر الوفرُ
أي وما هي حاجتي بالمال إذا لم أصن عرضي ؟


أسرت وما صحبي بعزل لدى الوغى **** ولا فرسي مهر ولا ربه غمرُ
أي أسرت ولا سلاح معي في الحرب ، وفرسي مجرب في الحروب ، لا مهر حديث العهد بخوض المعامع

منقوله للفائده
[u][b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفراهيدي
نائب المدير
نائب المدير


عدد المساهمات: 20
تاريخ التسجيل: 10/07/2009
العمر: 29

مُساهمةموضوع: رد: شرح قصيدة أراك عصي الدمع شيمتك الصبر لأبي فراس الحمداني   السبت يوليو 11, 2009 6:31 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
نشكر طارح الموضوع على هذه القصيدة الرائعة للشاعر الفذمع قصائد أبي فراس الحمداني و تعتبر قصيدة أراك عصي الدمع من ألمع قصائده
cheers
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
وردة الصباح
مشرف منتدى البلاغة
مشرف منتدى البلاغة


عدد المساهمات: 9
تاريخ التسجيل: 07/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: شرح قصيدة أراك عصي الدمع شيمتك الصبر لأبي فراس الحمداني   الإثنين سبتمبر 07, 2009 9:20 pm

شكراً على الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفارس الرفاع
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات: 3
تاريخ التسجيل: 06/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: شرح قصيدة أراك عصي الدمع شيمتك الصبر لأبي فراس الحمداني   السبت سبتمبر 12, 2009 5:36 am

قصيدة جميلة
ولكنني أرى بأن الشرح لم يكن كافي فقد اقتصر على إيضاح المعنى
دون التطرق لما في القصيدة من صور جمالية ومعلومات بلاغية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفارس الرفاع
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات: 3
تاريخ التسجيل: 06/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: شرح قصيدة أراك عصي الدمع شيمتك الصبر لأبي فراس الحمداني   السبت سبتمبر 12, 2009 6:06 am

بسم الله الرحمن الرحيم

وقفات على ضفاف

قصيدة: أراك عصي الدمع

لأبو فراس الحمداني

لقصيدة ((أراك عصي الدمع))

سلطنة
تفرض على المتذوق سلطتها
وتشعل في داخله الرغبة في أن يستحضر
كل أدواته
تماهياً
معها .
..

.





شخصياً عندما أقرأ

أو أستمع

أراك عصي الدمع

من نقطة قصية في زوايا ذاكرتي
تأتي
((فيروز))
و((الرحابنة))
و((بيت العرب بيروت))
ومن أقاصي الزمن يأتي
((الحمدانيون على صهوة أفراسهم

يتأبطون أسيافهم

يتقدمهم
أبو ((فراس الحمداني))
المدهش
أميراً
وفارساً
وشاعراً
ومن أقاصي الجغرافيا
تحمل لنا
((حلب الشهباء))


.


..

فتشعل فينا
مايستحق أن نسكبه هنا
مروراً على ضفاف تلك الرائعة
قد يضيف للجمال جمالاً
وقد يذهب بالجمال
إلى حيث لا أعرف
لكنني سأفعل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفارس الرفاع
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات: 3
تاريخ التسجيل: 06/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: شرح قصيدة أراك عصي الدمع شيمتك الصبر لأبي فراس الحمداني   السبت سبتمبر 12, 2009 6:06 am

أراك عصي الدمع
من أشهر القصائد المغناة

.
...
.
إنداحت بها ((الحلا كله )) ((فيروز))ً بعذوبة فائقة
بها ذات ((تألق))
فذابت لرقة المغنى ((أوراق الشجر))
وردد صداها الوادي
وطربت لها الآذان
حركت بها سكون الليالي
وخلخلت بها هدوء الأمكنة

..

.
.

في واقع الأمر
أراك عصي الدمع لم تكن مجرد غناءً فجاً صنع منه الرحابنة وصوت فيروز وجبة لذيذة
بقدر ماكانت في الأصل ((طربية الجرس ... موسيقية العبارة ))
الأجمل أن شاعرها ((أبو فراس الحمداني ))
الأمير والشاعر والفارس والشجاع
لم يطلقها غزلاً ولاوجداً على أقتاب محبوبة جفت

.
..
بل صاغ كلماتها عتباً حولته شاعريته الفذة وتمكنه ووجده وصدق عبارته فخراً
فكانت إيقونة في هذا المجال
((ذهب أكثر مقاطعها ... أمثلة تلوكها الألسن ))
ففي حالات الوجد والعتب نلوذ ب((أراك عصي الدمع ))
ونستنجد ب((حفظت وضيعت المودة بيننا ))
وفي حالات التعبير عن عدم الرضا نتوسل ((أفضل من بعض الوفاء لك الغدر ))) و((سيذكرني قومي إذا جد جدهم .. وفي الليلة الظلماء يفتقد البدر ))ومتى كان المقام مقام غضب متأجج وأنانية مفرطة تعلقنا بأستار ((إذا كنت ظمآناً فلانزل القطر ))
متى كان المقام مقام فخراً فلن نعدم أن نجد في هذه الرائعة مانرتهن إليه من قبيلة ((لنا الصدر دون العالمين أو القبر))
و((لكن مثلي لايذاع له سر ))
و((أعز بني الدنيا وأعلى ذوي العلا ... وأكرم من فوق التراب ولا فخر ))
من عيون الشعر العربي
لفظاً وعبارة
حكمة وموضوعاً
تجسد هذه القصيدة ((الشخصية العربية في أوضح تجلياتها))
من إعتداد بالنفس وحب للمعالي
وسمو في النفس
وهيام بروح الجماعة
وتعلق العربي بقيمه ((الكرم والوفاء والشجاعة ))
وفوق هذا تطرب النفس
وتقدم للأجيال صورة نقية للفروسية الحقة
فضلاً عن كونها:
((نموذج وقنديل مضيء )) في :
كيف أن العربي يجيد نظم القصيد
وكيف يجهد نفسه في أختيار اللفظ
والصورة والعبارة والسبك والحبك
وكيف أنه يعايشها ويضاجعها
حتى يأتي المولود ((قصيدة )) تلوي الأعناق
وتستوقف المستهام
ويرددها الكهل والصبي
فيأتي البناء يأسر الألباب
أجد أنه من المفيد هنا
إلقاء الضوء على الحالة النفسية للشاعر أثناء نظمه لهذه القصيدة
بذكر قصتها
حيث تشير الروايات إلى أن الشاعر أثناء غزوات الحمدانيين ((وقع في الأسر)
وطلب الأعداء من أسرته أن يفتدوه مقابل إخلاء سبيله )
فلم يسارع بنو عمومته في إفتدائه فعز عليه ذلك
وشق على نفسه ذلك حد الألم
ولاغرابة
فتخلي الأقارب عنك في وقت تحتاجهم
أشد مضاضة على النفس من وقع الحسام المهند
ولكن ((رغم هذا ))الجور
ورغم ((هذا الحيف والظلم))
لم نجد في ثنايا القصيدة مايجرح كبرياءهم
أو ينال من قدرهم
أو يحط من شأوهم
أو يعلق على موقفهم من بعيد أو قريب
لكي لايذهب قدرهم بين الناس
فهو يدرك أنه شاعر
وأداته القصيدة
التي كما أنها تحفظ للقوم مآثرهم
فأنها تسجل للأجيال ((سقطاتهم))
وهو بهذا لم يكن شاعر ينظم فقط
بل كان حكيماً ((يعلم الناس الحكمة))
رغم ((أنه لو قذفهم بأقذع الألفاظ فسنلتمس له عذراً))
فهم تلكأوا عن ((مد يد العون)) في الوقت الذي هو في أمس الحاجة إلى وقفتهم
ومع ذلك لم يسمح لنفسه بأن ينزلق بكلمة واحدة تخدش الذوق العام
أو تسيء لأبناء عمومته من الحمدانيين
بل عاتبهم ..... وذكرهم ....وأبدى أسآه وأسفه ولواعجه
وعبر لهم عن ((عدم رضاه )) بنضج إنفعالي قلما نجده ونعجز عن أن نأتيه أحسبه يجب أن يكون نبراساً لكل غاضب ومحتد
((القصيدة ميداناً فسيحاً لدراسات إنطباعية كهذه ودراسات نقدية موضوعية
وأخرى علميه .. تغوص في أعماق هذه القصيدة وتستجلي من أعماقها فرائد وقلائ لاتنتهي د ..)) وقد كانت موضوعاً للكثير من الرسائل العلمية ((دكتوراة وماجستير))
لمافيها من الكنوز الأدبية التي يضيق عنها المقام
تظل ((آراك عصي الدمع))
نموذجاً لتمكن الشاعر من أدواته
ومثالاً يصرخ في كيفية جعل القصيدة ((تدخل كل النفوس )) وتستهويها وتقيم معها علاقة حب
وفي كيفية التعامل مع من غاضبناه أو أغضبنا
جرسها الموسيقي (((رنان)) عذب مدهش
أغرى الرحابنة أن يجعلوها ((بصوت فيروز))
أغنية تبلغ الآفاق شهرة
وتملأ الكون جمالاً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

شرح قصيدة أراك عصي الدمع شيمتك الصبر لأبي فراس الحمداني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» روائع قصائد ابو فراس الحمداني
» قصيدة المتنبي لسيف الدولة الحمداني
» زحف عربي ظافر لأبي تمام
» أجمل ما قيل في الصبر
» هل من صفات الحب الحقيقي (الصبر )؟

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى اللغة العربية :: -